غيومٌ صلبة

أصدقاءٌ لي، يَزورُهم أصدقاء، رحّالةٌ وسُوّاح، طلّابٌ وعشّاق، من أَكَلهُ المَلل ومن جَاورهُ البحثُ عن معنى، تجّارٌ وعمّال، نحلٌ مسافر، ذُوّاق أطعمة وفلاسف، روّاد جنس وأجساد، لكلّ وجهته، طريقهُ وطريقته.

أنا أيضًا، منذ سنواتٍ يزورني أصدقاء، يعبرون قربي بالأحرى أثناء ارتحالهم، هائمون، هاربون، لاجؤون، منشقّون عن كلّ شيء، مصابون، مرضى، وجوهٌ بلا ملامح، بلا أوراق عبور أو أجور سفر، لا خطّة ولا طريق، لا وجهة، يريدون الذّهاب فقط، الرّحيل أبعد نقطة عن أيّ شيء يعرفونه، عن كلّ الكل.

نلتقي كي نَسكَر.

هكذا، سقانا الفولاذ.

اقرأ المزيد

مَركَبُ الشَّرّ

ولا أعلم، من يُحبّك الآن.

أريدُ أن أخبرك، عن أشياء صغيرة، كانت تجعلني حيًّا،
ولا أعلم، من بسببك، اليوم، هو حي.

تعبتُ من محاولات الاعتياد على رحيلك، لم أنجح في واحدة.
اقرأ المزيد

بوالين

نَهرُبُ كلّ فترة كي نُصبِحَ أشخاصًا آخرين، نُصبِحُ أشخاصًا آخرين ثمّ نهرب كلّ فترة كي نُصبِحَ أشخاصًا آخرين.

ظَنُّ ساعة الرّمل في انقلابها، وما يُخمنّه الماء بالنّهر،

والزّمانُ الحبيسُ في الجّسدِ الحبيسِ، ووجود اسمٍ مستقرٍّ لوجودٍ لا مستقرّ. اقرأ المزيد

هذا الليل يأكلنا فرادى

ثلاثة أصوات لرأسٍ واحد:
..

رأيت رجلًا يحترق،
أنا رأيتُ رجلًا يحترق.

*

أنا رأيت رجلًا يحترق، يمشي ويحترق، يركض ويحترق،
يتوقّف، ينظر تجاهي ويحترق،
يصرخ؛ حنجرته تحترق، يصلُ من صراخه الشديد هسيس بعيد،
كأنه وصراخه، قطعة بلاستيك صغيرة؛ تذوب وتحترق،
والناس، من رائحة احتراقه، تشيح بوجوهها؛ لا يصلها حتى النشيج.
اقرأ المزيد

كورتولوش

نافذةُ القبو تُطلّ على أقدام السّكارى، في الخارج، ليلًا، سكارى مُحنّكون، أصواتهم غامضة ودافئة، وفي الصّباح يمرّ قط، يلتفت ثمّ يموء ويرحل.

في البيت، القبو، في تفاهة الحياة اليوميّة، في الاستقرار الذي لا يحمل كنزًا، لا نعرف كيف نستغني عن فكرة وجود كنز، أنّ لدينا غرفة دافئة، في قبو، في كورتولوش. اقرأ المزيد

RC deWinter

عناكب الخوف

/1/

الأيّام العاديّة، وضعتني هنا،

الأيّام الّتي تحدث فيها أشياء عاديّة، تحصل عادةً، أوصلتني هنا،

الشّروق المستمرّ، المغيب، السّبوت، الآحاد، اقرأ المزيد

سأفتحُ النافذة

المرّةُ الأخيرة التي زرتُ فيها حَلب كانت لمُدّة خمس دقائق في عام 2011 لأجل تدخين سيجارة واحدة قُربَ صديقٍ ماتت أمّه.
ماتَ هو اليوم، أشعلتُ سيجارتين. اقرأ المزيد